أخبار عامةالعملات الرقمية

ما علاقة العملات الرقمية بالأزمة الروسية الأوكرانية؟

thunderforex

ما علاقة العملات الرقمية بالأزمة الروسية الأوكرانية؟

كريبتو لايت-تستغل أوكرانيا العملات الرقمية لتعزيز قواتها العسكرية وخبراتها التكنولوجية في ظل الأزمة الروسية الأوكرانية.

فقد تلقت القوات الأوكرانية حسب موقع أويل برايس الأميركي، مساعدات مجتمعية تقدر بـ 570 الف دولار أميركي من العملات الرقمية.

حيث أن العملات الرقمية مناسبة لجمع التبرعات من جميع أنحاء العالم دون رقابة دولية ورسوم السلطة المركزية عليها.

مع تصاعد توترات الأزمة الروسية الأوكرانية، ذاع صيت العملات الرقمية، لتمويل  العمليات الحربية دون رقابة دولية.

الإقبال الشعبي الأوكراني على العملات الرقمية:

تقدر العملات الرقمية المتداولة في أوكرانيا بـ 8 مليار دولار، ويعزى ذلك إلى التضخم الاقتصادي  في سوق الأوراق المالية.

حيث تحتل أوكرانيا المرتبة الرابعة في مؤشر تبني العملات المشفرة، مع توقعات كبيرة بزيادة قطاع تكنولوجيا العملات الرقمية إلى 500 ألف عامل.

كما  تستعد منصة “باينانس” (Binance) لإطلاق بطاقة دفع جديدة للعملات الرقمية في أوكرانيا، حتى نهاية عام 2022.

ليصبح تداول العملات الرقمية قانونيًا في أوكرانيا، ومع ذلك لن تكون البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية، عملة رسمية في الدولة مثل السلفادور.

أوكرانيا تتبنى وروسيا تتخلى :

منذ بداية عام 2022، سجلت تداولات يوم الجمعة 21 ديسمبر/ كانون الأول، انخفاضًا جماعيًا، بدءاً من عملة بيتكوين، التي وصلت دون مستويات 40 ألف دولار،

بعد اقتراح روسيا حظر العملات الرقمية، بسبب اقتراح خدمة الأمن الفيدرالي الرّوسي،  أن المعارضة الروسية تستخدم العملات اللامركزية في تمويلات غير مشروعة.

 إلا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، لفت الأنظار لأهمية  العملات الرقمية، ووضع ضوابط للتعامل معها دون اللجوء لفكرة الحظر تلك.

في حين صوّت البرلمان الأوكراني لصالح تقنين العملات المشفرة، ليتم  تمرير مشروع قانون الأصول اللامركزية في البرلمان، والذي بالمقابل ستكون تداولات وتعدين العملات الرقمية قانونية في البلاد، وسيضع القانون ضوابط واضحة في مجال سوق الكريبتو ونظام البلوكتشين في البلاد.

العملات الرقمية بين حرب الصعود والهبوط:

من المؤكد أن العملات الرقمية تتأثر بما يحدث على المستوى العالمي، من أزمات سياسية، كالأزمة الروسية الأوكرانية.

خاصة وأن كازخستان ضمن روسيا،  تعد ثاني أكبر دولة لتعدين البيتكوين بعد الولايات المتحدة الأميركية.

لتهبط عملات،  البيتكوين الإيثريوم والسولانا والدوج كوين، وغيرها من العملات الرقمية، في موجة تصحيح جماعية.

 فارتفاع لهجة الحرب الروسية الأوكرانية، مع خطابات المركزي الروسي والأميركي حتى التركي بتشديد الضغط على العملات الرقمية، أدت إلى عدم استقرار وخسارة في العملات منذ بداية 2022، لتصل الخسارة إلى 7.33٪ من قيمتها السوقية العالمية.

مع توقعات الخبراء، بأن البيتكوين ونظراءها من العملات الرقمية، ستراقب الأزمة الروسية الأوكرانية من خندق الخسائر ، حتى الوصول إلى موجة تصحيح وارتفاع مع ضغط بيع يصل 10٪ إلى 15٪ على المدى القريب.

وكتب مويا خبير محللي السّوق:

((  النظرة المستقبلية لعملة البيتكوين صاعدة في الغالب، ولكن استمرار تشديد بنك الاحتياطي الفيدرالي العنيف،

سوف يؤدي لتلقي ضربة على المدى الطويل، ويمكن للمستثمرين المؤسسيين خفض رهاناتهم )).

ما علاقة العملات الرقمية بالأزمة الروسية الأوكرانية؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
الاعلان معنا في الموقع
تواصل معنا

أنت تستخدم مانع للإعلانات

يعتمد الموقع على الإعلانات من أجل دفع النفقات تعطيل مانع الإعلانات يساهم في تحسين جودة المحتوى شكرا