العملات الرقميةتحليل أسعار العملاتشروحاتمنوعات

كيف تتوقف عن تكرار نفس أخطاء التداول

thunderforex
كيف تتوقف عن تكرار نفس أخطاء التداول

 

كريبتو لايت – هل أخطائنا تجعلنا أكثر ذكاءً ؟ كيف تتوقف عن تكرار نفس أخطاء التداول ؟  الحس السليم يشير إلى إمكانية تحويل أخطائنا إلى تجارب تعليمية إيجابية وتحسين أدائنا في مهمة معينة. ولكن ، غالباً يبدو أننا لا نتعلم من أخطائنا و نواصل تكرارها.

مثال: مر بك يوم تداول خاسر وتقرر توسيع وقف الخسارة. في داخلك ، أنت تعلم أن هذه فكرة سيئة وأن توسيع وقف الخسارة بدافع من الذعر يعني زيادة المخاطرة. ومع ذلك ، تذهب وتعدله.

في المرحلة الاحقة ، تضيف المزيد من الأموال للحفاظ علي الصفقة لفترة أطول.

عندما تبدأ التداول للمرة الأولى ، قد تتورط في كثير من الأحيان في هذا النوع من المآزق. فأنت غير قادر على التعامل مع رد الفعل العاطفي ، أو غير متأكد من كيفية إدارة اللحظة الحرجة ، و هذا  يجعلك أكثر عرضة للأخطاء والقرارات الخاطئة.

المشكلة هي أننا لا نرتكب الخطأ الواحد مرة واحدة فقط، بل نكرره المرة تلو المرة. وهذا صحيح و قد ينطبق أيضًا علي المتداولين ذوي الخبرة أو في بعض الجوانب الأخرى من حياتنا اليومية. فلماذا نكرر نفس الاخطاء؟

استجابة عقلك لإرتكاب الأخطاء

اتضح أن هناك طريقتين رئيسيتين يستجيب بها عقلنا لإرتكاب الأخطاء.

رد الفعل الأول:

إذا كان عقلك يفسرها على أنها دعوة للاستيقاظ ، يتم تنشيط مهاراتك في حل المشكلات. عادةً ما تحاول معرفة ما حدث وما هي العوامل المحتملة التي تسببت في هذا التأثير غير المرغوب فيه. و عند اتخاذ القرار في المرة التالية ، يزداد انتباهك وقد تستغرق وقتًا أطول لإبرام ما يجب عليك فعله ، وهي ظاهرة تُعرف باسم ” البطء بعد الخطأ “.

رد الفعل الثاني:

بدلاً من ذلك ، قد يتصور دماغك الخطأ كحادثة تهديد و يتوقف عن العمل. كي يتجنب الانزعاج الناتج عن ارتكاب هذا الخطأ ، يستخدم الدماغ استراتيجية الهروب. استجابة الدماغ الثانية هذه متوافقة مع الأشخاص الذين يولون اهتمام ذائد للتعليقات الإيجابية.

إذا كان دماغك يستجيب بهذه الطريقة ، فانت تستخدم التحيزات المعرفية التي تمنعك من تحسين أدائك. فتحاول ترشيد أو تبرير أو حذف المعلومات التي تشير إلى أنك مخطئ من خلال إسناد النتيجة النهائية إلى عوامل خارجية.

في هذه الحالة ، قد تفكر هكذا: ” واصلت إضافة مراكز مالية إلى صفقتي لأنني كنت أتوقع انعكاس السوق ، وأكدت جميع المؤشرات هذا (تحيز التأكيد). ما حدث كان مجرد احتمال ضعيف لكن السوق لا يمكن التنبؤ به دائمًا (التحيز المنسوب للخدمة الذاتية – إنه السوق ، لقد فعلت كل شيء بشكل صحيح).

كيف تتوقف عن تكرار نفس أخطاء التداول

من هو الشخص الذي قد يستفيد من أخطاؤه و يصنع منها فرصة لتحسين الأداء؟

إذا كنت تعتقد أن تحليل “سبب” و “كيفية حدوث” أخطاءك سيقلل من احتمال تكرارها . لا ، فكر مرة أخرى.

على الرغم من أن عقلك يبطء عملية صنع القرار ، إلا أن ذلك لا يزيد من الدقة في اتخاذ القرار.

إذا شعرت بالقلق الشديد لفهم سبب ارتكابك للخطأ أو إذا كان هناك شيء خاطئ في قدرتك على التداول ، فقد تٌشتت انتباهك عن المهمة الحقيقية ، وهي قرار التداول الذي يتعين عليك إتخاذه. بمعنى آخر ، كلما قضيت وقتًا أطول في تحليل الخطأ ، كلما تم تعزيز “مسارات الخطأ”.

إذن ما هي الطريقة المثلى للتعامل مع أخطائك؟

على العكس من ذلك ، إذا كنت لا ترغب في تكرار نفس الخطأ ، فحاول ألا تتعلم منه. سيؤدي تحليلها بشكل مفرط إلى غموض حكمك بشكل أكبر.

ومع ذلك ، لا تغض الطرف عنه.

بدلاً من ذلك ، خطط للمستقبل وحدد الأهداف المناسبة. تعرف على المحفزات التي يمكن أن تدفعك لنفس رد الفعل الخاطئ ، وابحث عن آليات مواجهة مفيدة.

دعنا نلقي نظرة على كيف ننفذ ذلك عمليا.

الخطوة 1

افترض أنك سوف ترتكب نفس الخطأ مرة أخرى. ثم حدد جميع الشروط الممكنة التي يمكن أن تكون بمثابة محفزات تدفعك لنفس الخطأ.

الخطوة 2

حدد الأفكار التلقائية والعواطف ذات الصلة التي يمكن أن تؤدي إلى خطأ التداول. الفكر التلقائي هو الفكرة التي لا تدركها غالبًا ، لكنها تجعلك تشعر وتتصرف بطريقة معينة. إذا كانت أفكارك التلقائية غير مفيدة ، فستدخل في سلوك ربما لا يساعدك أيضًا.

الخطوه 3

لمنع أخطاء المستقبل ، يجب علينا ممارسة الوعي وإعادة صياغة أفكارنا التلقائية. اكتشف أفكارًا بديلة ومفيدة واستبدل الأفكار التي تحفزك على التصرف بطريقة لا تخدمك.

الخطوة 4

الآن بما أنك لم يعد تفكيرك التلقائي يقودك ، فما الإجراء الذي ستقوم به؟

يرجى الاطلاع على الجدول أدناه كمثال لكيفية البدء في تسجيل أخطائك وعمليات التفكير في المواقف الصعبة.

كيف تتوقف عن تكرار نفس أخطاء التداول

يمكنك وضع هذا الجدول امامك او علي سطح المكتب أو استخدامه بعد محاولة تداول غير ناجحة.

و كما ذكرنا أعلاه ، فإن أخذ مسكن لأخطاء الماضي لا يحسن أداءك كمتداول. بدلاً من ذلك ، عليك بزيادة الوعي بأفكارك وعواطفك الداخلية ، و التخطيط السليم هو ما يحدث فرقًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
الاعلان معنا في الموقع
تواصل معنا

أنت تستخدم مانع للإعلانات

يعتمد الموقع على الإعلانات من أجل دفع النفقات تعطيل مانع الإعلانات يساهم في تحسين جودة المحتوى شكرا